آخر الأخبار

الأحد، 13 مارس، 2016

سارقي التاريخ و الاثار علي الانترنت يتاجرون باَثارنا علنا



يشير أ. بسام الشماع
إلى سارقي التاريخ و الآثار الذين يتاجرون علنا
في آثارنا و ما زال العالم ينظر..... آثارنا على النت تباع و تشترى .....
موقع معروف على الإنترنت يقوم ببيع الآثار الأصلية و التي تخص العديد من الحضارات المختلفة و من بينها الحضارة المصرية القديمة.مالك هذا الموقع و الذي يسمى غبريال فاندرفورت يعلن على الموقع أنه قد حصل على جميع القطع الآثرية المباعة على صفحات الموقع بطريقة شرعية , هذه الآثار تم دخولها إلى امريكا بطريقة سهلة.و غبريال فاندرفورت الذي لا نعلم كيف ترك دون محاكمة حتى الآن , يحذر من عمل مستنسخات تحاكي القطع الأصلية التي يقوم بتسويقها حيث أنه يزعم أن جميع حقوق الملكية محفوظة له.كما أنه يقدم لعملاءه مع كل قطعة شهادة تؤكد حصولهم عليها بطريقة قانونية 100%!!!!!و قد تنوعت مقتنيات هذا الرجل من الآثار الأصلية ما بين عملات قديمة و تماثيل صغيرة و كتب آثرية و غيرها...هو يتاجر حتى في بيع بعض من القطع الصخرية الموجودة على القمر!!و السؤال الآن إذا كان القمر ليس له سكان يطالبون بحقوق ملكيتهم فكيف نسكت نحن على بيع موروث حضارة عظيمة سطرها أجدادنا
بحياتهم, و أين باقي الدول الأخرى التي تباع آثارهاعلناً على صفحات الموقع
رابط الموقع
http://www.ancientresource.com/
صفة عرض الأثار المصرية القديمة المعروضة للبيع
http://www.ancientresource.com/lots/egyptian.html
صفحة عرض ملفوفات المومياوات المصرية المعروضة للبيع
http://www.ancientresource.com/…/egypt…/mummy_wrappings.html
صفحة لبيع عملات كليو باترا ملكة مصر
http://www.ancientresource.com/…/cleopatravii-egypt-coins.h…
صفحة لعرض العملات والمخطوطات الإسلامية القديمة
http://www.ancientresource.com/lots/islamic.html
صفحة لعرض مومياوات الحيوانات المصرية القديمة المحنطة المعروضة للبيع
http://www.ancientresource.com/…/egyp…/egyptian_mummies.html
الفيديو الذي يعرضه صاحب الموقع للترحيب و عرض الفكرة و المميزات التي يقوم بها الموقع!!!!!!
http://www.youtube.com/watch?v=h7Z2FMh2nFA
هذا فيما يخص الصفحات التي تختوي الآثار المصرية و الإسلامية و هناك صفحات آخرى على الموقع للآثار اليونانية و الرومانية و الأفريقية و غيرها
رابط المقال 
http://tellmethearticle.blogspot.com/20…/…/blog-post_16.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق